ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

ظريف
ظريف

أكد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف أن الغرب قام بتأسيس تنظيم “داعش” الإرهابي لارتكاب الجرائم ضد الآخرين ومن ثم اتضح أنه وقع ضحية لجرائم هذا التنظيم الإرهابي داعيا الغربيين إلى تصحيح توجهاتهم تجاه الدول الأخرى والا فإنهم سيواجهون المشاكل تلو الأخرى.

وقال ظريف في تصريحات نقلتها وكالة مهر للأنباء  إنه “ينبغي التوصل إلى اتفاق حول جميع التفاصيل خلال المفاوضات النووية مع مجموعة خمسة زائد واحد” لافتا إلى أن إيران “أكدت منذ بداية المفاوضات النووية ضرورة التوصل الى اتفاق شامل يتضمن جميع التفاصيل وعلى الأطراف المفاوضة التوصل إلى اتفاق حتى نهاية الأول من تموز القادم ولا ينبغي الاكتفاء بإصدار بيان سياسي لأن استمرار هذه الوتيرة ليس بمصلحة أي من الأطراف”.

وأكد وزير الخارجية الإيراني أن إيران أثبتت للعالم أنها تسعى إلى اتفاق “جيد ومنطقي” واذا لم يحصل اتفاق فسببه الطرف الآخر الذي يفتقد إلى الإرادة السياسية وعدم قدرته على مواجهة اللوبي الصهيوني ومجموعات الضغط ومحاولته لفرض مطالب مبالغ فيها مشددا على ان الطرف الآخر لن يستطيع الاستمرار في املاءاته على العالم بفرض العقوبات الظالمة على إيران.

وقال ظريف إن “قائد الثورة الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي حدد أيضا اطار العمل بشكل كامل وأن الفريق النووي الإيراني المفاوض يعمل ضمن هذا الإطار”.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني إعادة الاتحاد الأوروبي فرض حظر على شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية “يتعارض مع اتفاق جنيف النووي والمنطق “مشيرا إلى أن هذا الحظر ليس جديدا وإنما تكرار للحظر السابق وهو بحاجة إلى تحرك قانوني.

وكان عضو مجلس خبراء القيادة في إيران “محمد على موحدى كرمانى” دعا أمس إلى اجتثاث جذور تنظيم “داعش” الإرهابي وبقية التنظيمات الإرهابية في المنطقة ووضع نهاية لجرائمها الشنيعة.

إيران ترفض أي اتفاق نووي غامض أو ناقص

كما أكد وزير الخارجية الايراني أن إيران ترفض أي اتفاق ناقص أو غامض وانه من الضروري التركيز على موضوع واحد اثناء المفاوضات حتى التوصل إلى اتفاق كامل ولامجال لأي اتفاق آخر.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (ارنا) اليوم أن ظريف أشار إلى المفاوضات الجارية بين إيران وامريكا في جنيف قائلا إن: “مساعدي وزيري خارجية البلدين أجريا محادثات طيبة إلا أنه لم يتم التوصل إلى أي اتفاق لحد الآن”.

وحول مشاركة رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي في المفاوضات النووية أوضح ظريف “أننا بلغنا مرحلة في المفاوضات تتطلب مشاركة شخص مطلع بصورة كاملة على تفاصيل الموضوع النووي بمستوى السيد صالحي”.

أما بالنسبة لمشاركة المساعد الخاص للرئيس الايراني حسين فريدون في المفاوضات قال ظريف: “كنا نستفيد من حضوره سابقا للتنسيق مع الرئيس روحاني ومسؤولي البلاد ونحن بحاجة الآن إلى هذا التنسيق بصورة خاصة”.

ومن المقرر أن يجري وزير الخارجية الايراني محادثات مع نظيره الاميركي جون كيري يوم  الأحد والاثنين.

كما سيشارك رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي ووزير الطاقة الاميركي ارنست مونيز في الجولة الثانية للمشاورات النووية بين إيران وأميركا في جنيف بحضور مساعدي الخارجية الايرانية عباس عراقجي ومجيد تخت روانجي ومساعدة الخارجية الاميركية وندي شيرمان.